Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
15 juillet 2012 7 15 /07 /juillet /2012 10:55

تفاصيل مجزرة التريمسة بحسب شاهد عيان

                            

روى ابراهيم الحموي ابن التريمسة، وقائع حصول المجزرة المروعة في هذه القرية الواقعة في ريف حماة الجنوبي. ويبلغ عدد سكان القرية حوالي 10000 نسمه من وتتميز التريمسه بالخليط العشائري المعقد.

حوالي الساعة الخامسة صباحاً جاءتنا انباء عن قدوم رتل من الجيش الاسدي من جهة محرده متجه غربا على الاوستراد مارا بقرى شيزر والجديده وتل ملح! توقف الرتل ما بين قرية الجديدة وتل ملح ما يقارب 25 دقيقه ثم تابع المسير نحو الجلمه غربا، وعندما وصل قرية الجلمه اتجه جنوبا عن طريق وادي السوارقه باتجاه التريمسه باطلاق النار من الشيلكا والرشاشات باتجاه القريه المنكوبه.

تزامن ذلك مع تحرك الدبابات المتواجدة عند قرية الجديده وتمركزها من الجهة الشرقية للتريمسة، وكذلك تحركت الدبابات من اطراف قرية الصفصافيه (من جهة الغرب ) مع قطعان الشبيحه والجيش باتجاه تل الدروع وتمركزوا عند التل، وكذلك تم توجيه سبطانات المدافع والدبابات على التريمسه من جهة خنيزير (الجنوب الشرقي )،وبهذا الشكل احكموا الجصار على القريه بشكل كامل، وحتى الاهالي لم يستطيعوا النزوح ابدا ولا من اي مخرج او جهة.

وبدأ القصف في حوالي الساعة السادسة صباحا، وترافق ذلك مع تحليق للحوامات الحربية في سماء القرية ! استهدف القصف بشكل مركز مدرسة التريمسه بشكل خاص فدمرها تدميرا ! واستمر القصف على المنازل والسكان الامنين فتره تتجاوز الساعتين ! والاهالي في هذه الاثناء في الشوارع والحارات منتشرين والخوف والهلع يسيطر ولا صوت يعلو على صوت الانفجارات!

بعد ذلك بدأ الجيش بالتقدم من الجهة الشرقية والشمالية ودارت الاشتباكات العنيفه مع الجيش الحر البطل للدفاع عن الاهالي ومحاولة منع حدوث مجزره مروعه بحق الأهالي الذين يصرخون بالشوارع يا الله مالنا غيرك يا الله ! بقيت الاشتباكات مستمره حتى استطاع جيش العدو الاسدي اقتحام القريه! ودارت حرب شوارع ما يقارب ال ساعتين في القريه ! وعند محاولة الاهالي الهروب من الرشقات القاتله من الرصاص لاقتهم الشبيحه في الاراضي الزراعيه مدججين بالسلاح فقتلو الصغير قبل الكبير ورموهم مضرجين بدمائهم!

الحاله مأساويه والوضع لا يوصف, الموت في كل مكان في القريه . الجثث بالشوارع. البيوت تحرق وتدمر على ساكنيها اجرام بحد عينه. اقتحامات اعتقال قتل تنكيل اهانات لا توصف ! وانوه لامر خطير جدا ان العصابات الاسديه وكأنها تملك قائمه بالاسماء المطلوبه البارزه لديهم. فقاموا بتفتيش و طلبوا من الذين داهموهم من الاهالي الهويات الشخصيه.

في تمام الساعة السادسة مساء بدأ الجيش وقطعان الشبيحه ينسحبون تكتيكيا من القريه،مع اطلاق نار كثيف وعشوائي, وفي حوالي الساعه الثامنه مساء لم يبقى في القرية اي عنصر امن او جيش او شبيحه وانسحبت الدبابات ايضا من القريه وضربوا طوقا حول القريه يمنع الدخول والخروج منعا باتا وكل شيئ يتحرك في اطراف القريه يواجه بالنار.

بدأ الاهالي بتجميع الشهداء والجرحى من الشوارع, ووضعها في مسجد القرية الكبير فجمعوا اكثر من 90 شهيد و جريح في المسجد اما في الاراضي الزراعيه. وتم العثور على 40 جثه على الاقل في اطراف القؤيه اللذين حاولو النزوح والهرب اما نهر العاصي الذي يمر من القسم الجنوبي من القريه فقد اختلطت مياه العاصي بدماء الشهداء حيث تم العثور على اكثر من 30 جثه في النهر وجدوا مرميين في العاصي بعد ان تمت تصفيتهم من قبل الشبيحه والعصابات الاسديه.

وأخر حصيلة للعدد الشهداء وصل الى 305 شهيد, وأكثر من 300 جريح منهم حوالي 100 جريح في حالة خطرة.

Partager cet article

Repost 0
Published by syria
commenter cet article

commentaires