Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
19 septembre 2012 3 19 /09 /septembre /2012 12:48

الإضرابات عبر جنوب أفريقيا

إضراب عمال منجم الماريكانا بجنوب أفريقيا - صورة أرشيفية
 

اندلعت  مواجهات بين مايقرب من 4 آلاف من عمال التعدين بمنجم الماريكانا وقوات الشرطة المدججة بالسلاح. وقام العمال المضربون بترديد بعض الهتافات أمام المنجم مثل 

"فليرتعد الرجال البيض".. "فليرتعد رجال الشرطة الذين أطلقوا نيرانهم علينا".

ويظل الإضراب مستمرا بالرغم من التوصل إلى اتفاقية بين الإدارة والاتحاد الوطني لعمال المناجم؛ فالأغلبية الساحقة من العمال المضربين ينتمون إلى الاتحاد المنافس - رابطة عمال المناجم والتشييد - والذين تم تهميشهم في المفاوضات التي توصلت للاتفاقية المشار إليها.

يُذكر أنه في 16 اغسطس الماضي أطلقت الشرطة النيران على عمال المنجم المضربين وأسقطت 34 قتيلا. وقد أدلى مندوب العمال المضربين، تولاكلي دلانجا، بتصريحات للصحفيين مفادها أن الاحتجاج مستمر إلى أن يستجيب أرباب العمل في المنجم لمطالب العمال ويقروا بزيادة الأجور.

في الوقت ذاته امتدت إضرابات عمال المناجم عبر كافة أرجاء جنوب أفريقيا؛ ففي نهاية أغسطس دخل ما يقرب من 12 ألف عامل من عمال مناجم الذهب الشرقية في إضراب جزئي رافضين سياسات وانحيازات الاتحاد الوطني الذي لم يعد يمثل تطلعاتهم ومطالبهم. ولم تكد الإدارة تحرز تقدما في حل النزاع الأسبوع الماضي, حتى تلقت ضربة جديدة بإضراب 15 ألف من عمال المناجم الغربية يوم الأحد الماضي, واكثر من 15 ألف آخرين من عمال مناجم البلاتين الذين حددوا سقفا زمنيا لزيادة أجورهم إلى 10%، لذا فمن المؤكد أن يدخلوا أيضا في إضراب لانتزاع ذلك المطلب.

وقد كتب سيريل رامسوفا، أحد الزعماء الراديكاليين السابقين للاتحاد الوطني، تعليقا علي مجزرة الماريكانا كما يلي: "إنها اللحظة الأكثر انحطاطا في التاريخ القصير لجنوب أفريقيا الديمقراطية".

إن المذبحة التي حدثت مؤخرا تزيد من أزمة الحزب الحاكم بشكل كبير؛ فهناك ارتباطا بين اتحاد ملاك منجم الماريكانا، التابع لشركة ونمين، وبعض قيادات حزب المؤتمر الأفريقي الحاكم. لذا تتجه أعداد متزايدة من مواطني جنوب أفريقيا لعدم التصويت للمؤتمر الأفريقي في الانتخابات القادمة. وقد صرح أحد العمال المضربين ويُدعى سامكيلي مبامباني: "لن أصوت مجددا لحزب المؤتمر الأفريقي فقد قتلوا رفاقنا العمال، ولا اعترف بحزب المؤتمر الافريقي بعد اليوم.. يجب ان يسقط جاكوب زوما فقد انتهى الأمر". ويقول عامل آخر من العمال المضربين، يُدعي باسيكا راموسيبتس: "إنهم يريدون المال فقط ليشيدوا قصورا جميلة ويركبوا موديلات السيارات الفاخرة بينما نحن نعاني دون أن يعبأوا بنا".

وجدير بالذكر أنه في يوم الأربعاء، 5 سبتمبر، أظهر العمال تحديهم للإدارة بمسيرة من ثلاثة آلاف عامل إلى المنجم، رفعوا خلالها ملابس وصور زملاءهم الذين قتلوا علي يد رجال الشرطة. وقد قام السكان المحليون في الشوارع بإظهار تضامنهم مع العمال وحيوا المسيرة وشاركوا في الهتاف مع العمال، فيما قامت قوات الشرطة بتعقب المسيرة بموكب من العربات المصفحة.

وقد صدر مؤخرا تقرير في الصحافة الجنوب أفريقية، بقلم الصحفي الحائز علي جائزة بوليترز جريج مارينوفيتش، يؤكد فيه أنه تم إطلاق الرصاص على العمال المضربين أثناء فرارهم ومحاولة الاختباء من قمع الشرطة. وقال أحد عمال منجم الماريكانا: "ركضنا عائدين إلى الرابية وهناك وجدت مخبأ بين الصخور الضخمة ولكن الشرطة كانت تحاصر المكان بأكمله وسقطت بعض الصخور أمامي بفعل إطلاق النار وشكلت حاجزا وهذا ما أنقذ حياتي".

 

Partager cet article

Repost 0
Published by syria
commenter cet article

commentaires