Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
19 mai 2013 7 19 /05 /mai /2013 13:26

قوات الأسد وحزب الله تشن هجومها الموعود على القصير

 

بعد أسابيع من الحصار، قصف جوي عنيف يستهدف المدينة الاستراتيجية الخاضعة منذ أكثر من عام لسيطرة مقاتلي المعارضة.

 

ميدل ايست أونلاين

بيروت - بدأت القوات النظامية الاحد بشن هجومها على مدينة القصير (وسط) الخارجة عن سيطرة النظام منذ اكثر من عام، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان "القوات النظامية بدات هجومها" مشيرا الى "اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام عند مداخل المدينة" التابعة لريف حمص (وسط).

وكان مدير المرصد افاد صباح الاحد عن قيام الطيران بقصف مدينة القصير بعنف منذ ساعات الصباح الاولى، ما اسفر عن مقتل عشرين شخصا بينهم 11 مقاتلا من الكتائب المقاتلة بعد ان سادها الهدوء ليومين متتاليين، محذرا من ان يكون ذلك "تمهيدا لعملية واسعة النطاق".

كما ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية من جهتها ان "الطيران الحربي يمطر المدينة بوابل من الصواريخ والقذائف بالتزامن مع قصف شديد جداً بالمدفعية الثقيلة والهاون منذ بزوغ فجر اليوم" الاحد.

واشارت الهيئة الى ان "المنازل تتهدم وتحترق مع المدينة".

من جهته، افاد التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل ان "قواتنا الباسلة تحكم الطوق على الارهابيين وتداهمهم من محاور عدة واوكار متزعميهم في الجهة الجنوبية من المدينة".

وطالبت المعارضة السورية الاحد المجتمع الدولي باتخاذ موقف حيال "استباحة" حليفي النظام السوري ايران وحزب الله اللبناني الشيعي للاراضي السورية اثر مشاركة الحزب القوات النظامية بالهجوم على مدينة القصير، وسط البلاد، محذرة من ان السكوت عن ذلك سيقوض الحل السياسي للازمة في البلاد.

وتحاصر القوات النظامية المدعمة بعناصر من حزب الله اللبناني الشيعي الموالي للنظام السوري مدينة القصير منذ اسابيع، من اجل السيطرة على هذه المدينة الخارجة عن سيطرة النظام منذ اكثر من عام.

وتمكنت القوات النظامية مؤخرا من السيطرة على عدد من القرى الواقعة في ريف المدينة الاستراتيجية التي تقع على المحور الرابط بين العاصمة والساحل السوري في ريف حمص وسط البلاد.

وفي ريف حماة (وسط)، تقدمت القوات النظامية داخل مدينة حلفايا و"اقتحمتها من الجهة الجنوبية الشرقية والجهة الغربية الشمالية ومن الجهة الغربي الجنوبية، وسط حملة مداهمات وحرق للمنازل" بحسب المرصد.

واضاف المرصد ان مناطق في بلدات العوينة والخويطات والجلمة تتعرض "لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة" مشيرا الى "حركة نزوح للأهالي من هذه البلدات".

وفي غرب البلاد، ذكر المرصد ان الطيران المروحي القى "ثلاثة براميل متفجرة على مناطق في بلدة سلمى ومحيطها" في ريف اللاذقية وقصف كلا من قرية تردين بجبل الأكراد وقرية الخضرا.

أهمية كبرى لمدينة تربط دمشق بالساحل

Partager cet article

Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article

commentaires