Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
8 mars 2014 6 08 /03 /mars /2014 18:43

25000 قضية أمام محاكم الميدان العسكرية

 مراسل المحليات – كلنا شركاء  8/3/2014

 

علمت” كلنا شركاء” من مصدر مقرّب من محكمة الميدان العسكرية بدمشق أن عدد ملفات المعتقلين المرسلة من فروع الأمن السورية إلى محكمة الميدان العسكرية قد بلغ حوالي 25000 ألف قضية، ومثلها ينتظر في فروع الأمن. ولم يتثن” لكلنا شركاء” التأكد مما قاله المصدر من جهة مستقلة ومحايدة،إذ يصعب التأكد من صحة هذه المعلومات لكون محكمة الميدان  محكمة سرية ولا يُسمح لأحد بمراجعتها بمن فيهم المحامين. وتصدر أحكامها بشكل سرّي أيضاً.

  وأكد المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه  ” أن عدد المعتقلين المحالين لمحاكم الميدان العسكرية تجاوز الخمسين ألف معتقل منذ بداية الثورة السورية” وأضاف ” أن جزءاً من هؤلاء المعتقلين يتم إيداعهم في السجون العسكرية والمدنية ، لكن القسم الأكبر يتم إيداعهم في الفروع الأمنية المنتشرة في دمشق وفي مقر الفرقة الرابعة وكذلك في مقر قوات الدفاع الوطني. نظراً لأن السجون الرسمية لم تعد قادرة على استيعاب الإعداد الهائلة من المعتقلين، لاسيما بعد اكتظاظها بعشرات الآلاف من الذين تمت إحالتهم إلى محكمة الإرهاب التي تجاوز عدد المحالين إليها منذ بداية إنشائها وحتى تاريخه ما يفوق الـ 70000 معتقل مازال نصفهم قيد المحاكمة.

وأكد المصدر: ” إن التحويل للمحاكم الميدانية يتم حسب مزاج المحقق دون تدقيق من رئيس الفرع الذي يتبع له والذي يوقع على الإحالة دون التأكد من صحة الإحالة من عدمها.

وأضاف المصدر أيضاً :” أن هناك معتقلين تمت إحالتهم إلى محكمة الميدان منذ سنتين ومازالوا ينتظرون دورهم في المحاكمة نظراً للأعداد الهائلة من المعتقلين المحالين إليها والتي تحتاج إلى سنوات للانتهاء من محاكمة تلك الأعداد.”

 وختم المصدر قوله: ( أن محاكمة المعتقلين المحالين لمحكمة الميدان تجري بشكل سري  في مقرها الكائن في المربع الأمني في حي كفرسوسة ولا يسمح نهائياً بمراجعتها. وكثير ممن تم الحكم عليهم تم إيداعهم في الفروع الأمنية لتنفيذ الأحكام التي صدرت بحقهم، نظراً لعدم قدرة السجون الرسمية من مدنية وعسكرية كسجن (عدرا وصيدنايا وتدمر) على استيعاب عداد أضافية).    

Partager cet article

Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article

commentaires