Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
14 avril 2014 1 14 /04 /avril /2014 20:46

 

 

 

بيان

اعتداء غادر لقوى الثورة المضادة على مقاتلي فصائل تحرر الشعب

 يقتلون الثورة  والثوار باسم الاسلام

 

لقد سبق لنا أن شددنا على الخطر الذي كان يحدق بالثورة الشعبية والذي بات اليوم يحاصرها بل ويعمل على اجهاضها وضربها في كل رقعة من بلادنا٫  ألا وهو محاولة فرض عدد من القوى المسلحة أسلمة الثورة بعقل متشدد واقصائي بل وتكفيري٫ مع ازدياد في اعداد المتطرفين والأصوليين فيها٫  واحلال الطابع الديني المتشدد بدلا من الطابع الشعبي المعتدل في كل المناطق التي تتواجد فيها هذه القوى الفاشية ومحاولتها فرض ذلك بالقوة على جماهير شعبنا ٫ وقيامها٫ علاوة على ذلك ٫ بقمع الحراك الشعبي الثوري وهيئاته القاعدية وفرض سلوك اجتماعي من عصر بائد في محاولة لاجتثاث كل ما قام وثار الشعب السوري من أجله ونقصد اسقاط نظام الطغمة الحاكم وبناء دولة ديمقراطية عصرية تقوم على الحرية والمساواة والعدل لكل السوريين.

وحدث في الثاني عشر من نيسان الجاري مثال حي على ممارسات القوى الفاشية المعادية للثورة ضد ابناء شعبنا ومقاتليه الرافضين لكل أشكال الإستبداد والظلم والذل ٫   فقد تعرضت مجموعة من مقاتلي « فصائل تحرر الشعب » كانت متجهة من حماه إلى حلب لمساندة رفاق السلاح والقضية في تصديهم لهجمات قوات النظام المستمرة حين قام بإيقافهم حاجز تابع لفصيل اسلامي متشدد - يقول انه ينتمي الى  جبهة النصرة- فتقدم اثنان من مقاتلينا للتفاهم مع عناصر الحاجز فسألهم الآخيرين عن اسمائهم وانتمائهم  وطائفة كل منهم٫ فأخبرهم رفاقنا  انهم من « فصائل تحرر الشعب »  وأنهم من كل الطوائف٫ فطلب عناصر الحاجز منهم تسليم من يوجد منهم من الاقليات الدينية والعرقية ٫فرفض رفاقنا هذا بشكل قاطع ٫ وعندها اجهر عناصر الحاجز السلاح في وجه مقاتلينا و اطلقو النار بإتجاههم مما أدى الى اشتباك بيننا وبينهم ٫  فسقط منهم ثلاثه عناصر ومن مقاتلينا استشهد  إثنان هما الرفيقان أحمد و رامي  واصيب بجروح رفيق ثالث.

إن هذا الاعتداء الغادر ٫ من مجموعة فاشية تدعي انها مع الثورة بينما تمارس شكل بشع من الاعتداء على ثوار شعبنا ومناضليه الذين يحملون راية الثورة الشعبية و على مقاتلينا الذين يقومون بكل تواضع وتفاني بحمل راية ثورة شعبنا ٫كل جماهير شعبنا ٫ بلا تمييز على أساس العرق او الدين او الجنس٫ من أجل تحرره من ربقة حكم الطغمة الحاكمة لآل الأسد٫ انما هو مؤشر خطير يهدد ثورة شعبنا ومستقبل بلادنا ولا يجوز على هيئات الثورة تمريره أو السكوت عنه. فادعاء دعم الثورة على اساس استبدادي ودموي وطائفي انما يعني قتل لها وتماهي كامل مع النظام الذي ثار شعبنا ٫ ومازال٫ ضده.

ان شعبا ثار ضد واحد من ابشع الانظمة دموية لن يقبل ان يقتل ثورته فاشيون جدد لا يختلفون عن استبداده بشيء. ستكنس ثورة شعبنا النظام المجرم وكل القوى الفاشية المعادية للثورة

لا عودة الى زمن الذل والقهر والاستبداد

المجد لشهدائنا ولشهداء ثورتنا الشعبية

السقوط والعار لنظام الطغمة ولكل قوى الثورة المضادة الفاشية

والثورة مستمرة

وإننا على عهدنا لباقون 

كل السلطة والثروة للشعب

 

فصائل تحرر الشعب

تيار اليسار الثوري في سوريا

 

١٤ نيسان ٢٠١٤

 

 

 

 

 

 

 

 

fep

Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
30 mars 2014 7 30 /03 /mars /2014 10:03

 

 الانتخابات التركية..تزلزل أرض اللجوء تحت أقدام السوريين



2014-03-29

 
موسيقا الانتخابات التركية..تزلزل أرض اللجوء تحت أقدام السوريين

رئيس الوزراء التركي


للمرة الأولى يشعر السوريون أن الانتخابات السياسية ترسم مستقبلهم، فبعد أن اعتاد السوريون على الانتخابات الصوريّة ذات النتائج المعروفة مسبقا، والتي لاتغير شيئاً في المشهد المُقرر من قبل القيادة، ها هم اليوم يحبسون أنفاسهم قبيل انتخابات البلدية المقامة غداً في تركيا، والتي تضع حزب العدالة والتنمية التركي وأردوغان على المحك الشعبي، إذ يربط السوريون بقاءهم في تركيا باستمرار حكم أردوغان الذي منحهم ميزاتٍ كثيرةً.
منحبكجية "أردوغان"
"لسنا منحبكجية لأحد.. لكن ظروفنا صعبة، ونريد من يساعدنا"، هكذا يصف خالد حال أغلب السوريين المؤيدين لأردوغان..
ويضيف الشاب العامل في محل لبيع الملابس: نريد أن يفوز حزب أردوغان في الانتخابات، لأننا نخشى في حال فوز الأطراف الأخرى أن يصدر قراراً بطرد السوريين، أو بالتضييق عليهم، كما حصل مع إخوتنا في مصر..
ووفق خالد، فإن أعداد السوريين تضاعفت في تركيا بعد تغير المعادلات السياسية في مصر، وهؤلاء على سبيل المثال لايعرفون إلى أين سيلجؤون في حال تغير الموازين السياسية التركية لصالح رفض الوجود السوري..
ولذات الأسباب السابقة يجد الحاج أبو بسام في وجود أردوغان؛ الأمان والاستقرار..
وعلى الرغم من أن الصحفي السوري عاصم يبتُ مسبقاً في نتيحة الانتخابات لصالح أردوغان، معتمداً في ذلك على اتساع رقعة مؤيدي أردوغان، إلا أن عاصم يشعر بالخوف كلما أصدر أردوغان قراراً ديكتاتورياً، مثلما فعل مؤخراً حين حظر موقعي "تويتر" و"يوتيوب"، يوضح عاصم: لاشك أن الضغط تحت أي قرار ذي طابع ديكتاتوري، سيسبب في النهاية انفجاراً شعبياً، وهذا ما نخشى حدوثه في تركيا..
السوري في البيت والتركي في منزل الاقتراع.. 
ومن جهتها، نشرت صفحة الثورة السورية ضد بشار الأسد، ما أسمته بنصائح هامة للسوريين الموجودين في تركيا، وبحسب الصفحة فإن الالتزام بالنصائح هو أحد وسائل رد جزء بسيط من الجميل لتركيا حكومة وشعباً.. وود في النصائح: 
التزام البيوت يومي السبت والأحد، وعدم الاقتراب نهائيا من مراكز الاقتراع، عدم الرد على أي دعوات من أجل توزيع مساعدات أو إجراء تجمعات خلال يومي السبت والأحد حتى ولو كانت الدعوة من الإخوة الأتراك، كما تمنت الصفحة على الإخوة الذين يمارسون العمل العسكري داخل سوريا عدم ارتداء الزي العسكري داخل الأراضي التركية وارتداء الزي المدني.
لاشك أن الموسيقا المبهجة الصادرة عن السيارات الانتخابية المنتشرة في الشوارع التركية، تُذكر السوريين أن وجودهم في غير وطنهم، هو وجودٌ مؤقت ومهدد أيضا.


لمى شماس - اسطنبول (تركيا) - زمان الوصل
Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
28 mars 2014 5 28 /03 /mars /2014 12:09

 

"القومي السوري الاجتماعي" يقر بوجوده في معارك كسب، وعينه على "اللواء"



2014-03-28

 
أقر الجناح الموالي لنظام دمشق في الحزب السوري القومي الاجتماعي بمشاركة مرتزقته في القتال إلى جانب قوات النظام ضمن الريف الشمالي لللاذقية، لاسيما كسب.
وقال الحزب على صفحته الرسمية: كما كنا في فلسطين وفي الجنوب (جنوب لبنان) وفي صدد والزارة والحصن (ريف حمص) ومعلولا وصيدنايا (ريف دمشق)، كذلك اليوم ما نسينا اللواء (لواء اسكندرون) ونحن على مشارفه في كسب.
وأضاف الحزب: نعاهدكم أن نكمل المسيرة، نحن أبناء الحياة باقون في الميدان وسنقاتل الإرهاب والتطرف في كلّ ساح!، نشأنا نبحث عن القتال ولا يبحث عنا القتال أبداً.
ويعاني الحزب السوري القومي الاجتماعي من انشقاقه على نفسه وتمزقه إلى أجنحة، بحيث لم يعد ينطبق عليه وصف حزب بالمعنى الحرفي، بل صار عدة أحزاب، تتباين في مواقفها من الأحداث الدائرة في المنطقة، ويشكل اختلافها حول نظام بشار الأسد نقطة خلاف محورية، حيث لاتتوانى بعض الأجنحة عن دعمه سياسيا ومده بالمرتزقة، بينما ترى أجنحة أخرى فيها نظاما ديكتاتوريا قاتلا يستحق الإسقاط ومحاكمة رموزه.


زمان الوصل
Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
28 mars 2014 5 28 /03 /mars /2014 12:06
أكد مصدر مطلع اقتراب موعد انسحاب كتائب من مقاتلي الجيش الحر والفصائل الإسلامية من جنوبي دمشق، وذلك بعد جولةٍ من المفاوضات استلمت زمامها "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أكد أن الكتائب التي دخلت في هذه المفاوضات هي (لواء أبابيل حوران ولواء أحفاد الأمويين والدولة الإسلامية في العراق والشام)، متوقعاً أن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ خلال ساعاتٍ قليلة.

ووفقاً للمصدر فإن الوضع في جنوبي دمشق سيء للغاية، ورغم التهديد والوعيد الذي أطلقته الفصائل المقاتلة خلال الفترة الماضية لإجبار النظام على تطبيق الهدنة، إلا أنهم لا يملكون آليات واضحة على الأرض، وبسبب تشتت الفصائل المقاتلة، وضعف الحاضنة الشعبية التي تعبت من الحصار ومن الانقسام القائم والعصابات التي سرقت الناس تحت اسم الجيش الحر، لذلك لم يعد هناك خيار آخر إلا الانسحاب، وهذا معناه بالضرورة تسليم المنطقة للنظام.

ضعف الكتائب هو ما يجعل الإجابة بأن لا مقابل ستحصده من هذا الاتفاق، لا بل يذهب البعض لاعتبار أن مجرد قبول النظام بالانسحاب أمر جيد بالنسبة للمقاتلين.

ويشير المصدر إلى أن آليات الانسحاب غير واضحة حتى الآن، لكن على الأرجح سيتم تسليم المنطقة للجان التي تم تشكيلها مؤخراً بناءً على اتفاقيات الهدن، وهي من أهالي المنطقة نفسها.

ولا يستغرب الناشطون الاتفاقية لأنها نتيجة طبيعية لواقع الكتائب المقاتلة، التي عادت إلى ساحة القتال في الفترة الماضية ووضعت شروطاً، لكن كان متوقعاً أن لا تكون قادرة على فرض شروطها على النظام حسب ما يشير ناشط فضل عدم ذكر اسمه.

ورغم كل الغموض الذي يشوب الاتفاق، ونظرة البعض إليه على أنه بمثابة استسلام، إلا أن هناك من يقلل من أهمية هذا الانسحاب، حيث يشير الناشط فادي حسن إلى أن كل من (أبابيل حوران وأحفاد الأمويين وداعش) لها تواجد ضعيف في جنوبي دمشق، وترغب بالخروج إلى كل من درعا والرقة.
وعلى عكس ما قاله بعض الناشطين، فإن حسن يعتبر أن خروج داعش على وجه التحديد يعتبر أمراً إيجابياً، لا سيما وأن الفصائل الباقية ستبقى في مواقعها، وضمن مناطقها.

أما حول ما تم التوصل إليه مع وفد المصالحة الذي دخل اليوم إلى المخيم فيوضح حسن أن هناك عودة إلى بنود الهدنة السابقة، واستكمال دخول المساعدات، ووعد الوفد أن يلتزم النظام بما عليه، مقابل التزام الكتائب أيضاً بشروط النظام.

يُذكر أن مناطق جنوبي دمشق دخلت في العديد من الهدن مع النظام بشكلٍ منفصل، المتضمنة إدخال المساعدات الغذائية والطبية مقابل وقف إطلاق النار، وانسحاب الكتائب والفصائل الغريبة عن المنطقة، وتشكيل لجان لكل منطقة على مبدأ "الدفاع الوطني"، وبسبب خرق النظام للاتفاق القائم في مخيم اليرموك أعادت الكتائب الانتشار ورفعت سقف مطالبها ليشمل إطلاق سراح المعتقلين.


زينة الشوفي - دمشق - زمان الوصل
Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
17 mars 2014 1 17 /03 /mars /2014 22:30

 

بيان

تيار اليسار الثوري في سوريا

في الذكرى الثالثة للثورة : تأسيس « فصائل تحرر الشعب »

 

أيها الرفيقات والرفاق 

أيها المناضلات والمناضلين من اجل الحرية والعدل والديمقراطية 

 

تمر الثورة الشعبية في عامها الرابع بمرحلة معقدة وحرجة٫ فعدد الضحايا والجرحى أصبح بمئات الآلاف والنازحين واللاجئين بالملايين والدمار يعم البلاد. وقد استعاد نظام الطغمة البرجوازية الحاكمة ٫ بمساعدة حلفائه٫ زمام المبادرة العسكرية٫ في الوقت الذي يزداد فيه نفوذ قوى الثورة المضادة الفاشية٫  وتجري فيه صفقات بين الدول الإمبريالية على حساب الشعب السوري الثائر٫ باستهتار كامل لمطالبه العادلة في ثورته ٫ تسعى من خلالهاالى إبقاء نظام القهر والاستغلال والفساد وان كان معدلا قليلا. 

 

لقد كان رد نظام الطغمة الحاكم على مطالب الجماهير السلمية٫ بالعام الاول من الثورة٫ دمويا ومتوحشا٫ مما ادى الى تبني شرائح هامة منها للكفاح المسلح دفاعا عن نفسها وأهلها ومدنها٫ وهذا لم يكن خيارا سهلا أو مرغوبا به لها٫ ولكن هذا الشكل الجماهيري النضالي الذي آتى كرد فعل على توغل النظام الدكتاتوري في وحشيته٫أصبح أسلوبا جماهيريا للنضال لا يمكن تجاهله.

لقد تكالبت قوى الثورة المضادة٫ إن كانت محلية أم إقليمية أو دولية٫ على ثورة شعبنا٫ من أجل محاولة حرفها او إجهاضها عن مسارها الشعبي والديمقراطي٫ وحشدت دول إقليمية معروفة كل طاقاتها في سبيل ذلك. وقد فاقم هذا الأمر من حالة غياب و تشوش الرؤية السياسية التي تسود قوى المعارضة المرتهنة ٫وهي التي تعاني من تجاذبات تنبع أصلا من تضارب وتصارع الأجندات السياسية والعسكرية  للقوى الإقليمية والإمبريالية التي ترعاها.

 ولكن خبرة ثلاث سنوات من عمر الثورة أثبتت بأن هذه القوى الإقليمية والدولية٫ رغم تصارعها٫ إلا أن أي منها لا يرغب بإنتصار الثورة ٫ فجميعها عمل على محاولة تطييفها وعلى إجهاضها كثورة شعبية وديمقراطية وإجتماعية جذرية. إذ يقوم نظام الطغمة الفاشي بقتل جماهير شعبنا الثائرة بإسم «  الوطن » أو « الممانعة » وتقوم قوى الثورة المضادة الفاشية٫ في الجهة الأخرى٫ بقتل أهلنا الثائرين بإسم «  الله والدين ». كلاهما وجهان لعملة واحدة هي الإستبداد والإستغلال. فالثورات المضادة المذكورة لم ولن  تتردد في إستخدام الطائفية والدين والمذهبية والقومية والمحلية كوسائل معروفة ومهترئة لتشويه الوعي الجماهيري ومحاولة حرف مسار الصراع الاجتماعي الدائر وتفرقة الجماهير٫ ولكن ماتزال جذوة ثورتنا الشعبية مشتعلة٫ وأستطاعت٫ حتى الآن٫ تلافي الوقوع في هذا الفخ القاتل .

والحال٫ فإن ثورتنا آتت في سياق الثورات التي تعيشها بلدان منطقتنا منذ عام ٢٠١٠ ٫ وهي إذ تؤثر في المسار العام لهذه الثورات فإنها٫ في المقابل٫ تتأثر بها٫و لم يعد هذا مجرد كلاما نظريا محضا ٫بل لقد أثبتت الوقائع مدى إرتباط السيرورات الثورية الجارية في بلدان منطقتنا ببعضها البعض٫ وفي الوقت عينه٫ فأننا نرى أن ثورتنا إنما هي جزء من النضالات العالمية للجماهير الكادحة والمضطهدة والمهمشة في كل مكان من أجل التحرر والمساواة والعدل الاجتماعي  والاشتراكية٫ نراها في كفاح الشعب الفلسطيني من اجل إسترداد كامل أرضه وحقوقه وفي نضال الفلاحين بلا أرض والعمال في امريكا اللاتينية٫ وفي إضرابات عمال المناجم في جنوب افريقيا وغيرها من البلدان٫ وفي نضال جماهير أوربا ضد النيوليبرالية والعولمة الرأسمالية٫ وفي كفاح عمال ومضطهدي جنوب شرق أسيا٫ ونضال المرأة من أجل حقوقها والمساواة في كل موقع . إذن٫ لا ريب بأن كفاحنا موحد ضد نظام رأسمالي عالمي واحد  يقوم على الاقصاء والنهب والاستغلال٫ وتتصارع الضواري الامبريالية داخله من أجل مزيد من الأرباح على حساب ملايين البشر وعذاباتهم.

 

لم يكن مناضلي اليسار الجذري غائبين عن الثورة في سوريا منذ إندلاعها٫ بل أن الكثيرين منهم كانوا مبادرين فيها٫كمجموعات جديدة أو كوادر غادرت الأحزاب الشيوعية الرسمية التي ثبت عمالة قياداتها للنظام البرجوازي الدموي الحاكم. لكن٫ للآسف٫ الكثير منها تلاشى نشاطه بسبب القمع اوالهجرة أو نفوره من الصراع المسلح  .

 لكننا في تيار اليسار الثوري بقينا متشبثين٫ بإمكانياتنا المتواضعة٫ بالمشاركة في كل أشكال النضال الجماهيري٫ ومنها النضال المسلح كأفراد. ولكن حان الوقت٫من خلال فهمنا لهذه اللحظة من الثورة٫ لأن ينتقل تيار اليسار الثوري٫  عبر تشكيل «  فصائل تحرر الشعب »٫إلى تآطير دوره في الكفاح الشعبي المسلح٫ دون التخلي٫ ولا للحظة٫ عن كل أشكال النضال الجماهيري السلمي٫ بما يسمح  بمواجهة كلا من عنف السلطة الفاشية وقوى الثورة المضادة الرجعية٫ على طريق إنتصار الثورة الشعبية وتجذير طبيعتها الديمقراطية والإجتماعية من الأسفل٫ بالدفاع عن المصالح المباشرة والعامة للشرائح الشعبية٫ وتأمين استقلالية الإرادة الشعبية عن أي تدخل إمبريالي او إقليمي أي كان٫ وإستعادة أراضينا المحتلة في الجولان بكل الوسائل .

 

باسم الشعب الثائر بشغيلته وفقرائه ومهمشيه

باسم سوريا الحرية والمساواة والعدل الاجتماعي التي تبزغ كل يوم رغم الآلام والدمار 

 

نعلن في تيار اليسار الثوري في سوريا ٫وفي خضم الثورة الشعبية المستمرة ٫  عن تشكيل « فصائل تحرر الشعب » التي تحمل برنامج الثورة الشعبية الاصيلة ٫ ونؤكد على أن مهمتها هي الدفاع عن الذات وعن الجماهير الشعبية وحريتها التي دفعت غاليا من أجلها و من أجل حقها في التحرر من كل إستبداد وإستغلال٫ في مواجهة كل قوى الثورة المضادة وفي مقدمتها نظام الطغمة .

 

 إننا بذلك لا ندعو الى الموت بل إلى الحياة الحرة والكريمة لجماهير شعبنا٫ لكل الجماهير الشعبية٫ فالحياة جميلة وعلى الأجيال الحالية والقادمة تنظيفها من كل شر٫ ومن كل إضطهاد٫ ومن كل عنف.

 

في كفاحنا مع كادحي شعبنا من أجل تحررهم فاننا ندعو كل قوى اليسار والاشتراكية في المنطقة والعالم إلى أعلى درجات التضامن الأممي الواضح والحازم٫ فمصير ثورتنا الشعبية سيقرر مآل السيرورة الثورية في المنطقة ٫ بل وأبعد من حدودها .

 

المجد للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين

والنصر للثورة الشعبية المستمرة

كل السلطة والثروة للشعب

 

تيار اليسار الثوري في سوريا

 

١٨ آذار ٢٠١٤ 

 

 

fep

Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
17 mars 2014 1 17 /03 /mars /2014 22:04

 

fep.jpg

 

 

 

 

 

linkفيديو بيان تيار اليسار الثوري في سوريا في الذكرى الثالثة للثورة: تشكيل فصائل تحرر الشعب . انقر.ي هنا

 

 

Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
16 mars 2014 7 16 /03 /mars /2014 17:13

------copie-2.jpg

...تاريخ لا ينسى .مجزرة السوريين بالسلاح الكيماوي ومجزرة العراقيين بنفس السلاح . انه وجعٌ واحد وموت واحد على يد قاتل واحد ومجرم واحد اسمه ...ديكتاتور............١٩٨٨/٣/١٦/تاريخ لا ينسى٫ حلبچه في الذاكرة
Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
16 mars 2014 7 16 /03 /mars /2014 17:06

mars.jpg

Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
15 mars 2014 6 15 /03 /mars /2014 13:24
استغلال العمال ووقاحة الرأسماليين السوريين


منذ صعود الرأسمالية وعمال العالم وفقراء الفلاحين والعمال الزراعيين وصغار الكسبة والحرفيين وكافة الكادحين يتعرضون الى استغلال لا حدود له من هذا النظام الذي يقوم على البحث عن الربح وعلى المنافسة ، ليس فقط بين الرأسماليين أنفسهم بل وبين العمال أنفسهم ، لذلك يتفاوت مستوى الوعي في صفوفهم ، ولا نجد غالبا ذلك الوعي الثوري اللازم الرافض للرأسمالية ، في أغلب الأوقات سوى عند أقلية ناشطة من العمال . وتجهل غالبية العمال مدى قوتهم داخل النظام الرأسمالي فهم عصب الحياة وقلب العالم الرأسمالي وشريان اعادة إنتاجه وأنها القوة الطبقية الثورية الأساسية فيه ....وعار على هذا العالم ونحن في الألفية الثالثة أن يبقى العامل مهضوم الحقوق مضطهداً مستغلاً مستضعفاً...
يستند النظام البرجوازي الحاكم في سوريا على أداتين أساسيتين في استغلاله للعمال أولها القمع الفظ الأمني وايضاً القمع المقنع عبر محاولة محاصرة الحركة العمالية بقياداتها النقابية الموالية له وغيرها من اجهزة التأطير والهيمنة كحزب البعث والأحزاب الحليفة للسلطة ، والأداة الثانية هي أيديولوجية عبر خطاب ممجوج يتحدث عن القومية ومعاداة الإمبريالية وعن الاشتراكية ، كغطاء مهترئ لواحد من ابشع أشكال الأنظمة الرأسمالية الدكتاتورية، التي لم تمنع الثورة الشعبية نهم الطبقة البرجوازية الحاكمة من زيادة نهبها للعمال بل انها تخلت حتى عن أدنى الروادع في ذلك ووصلت وفاتحها الى حدود لا تصدق ، ومثال بسيط على ذلك هو ما يجري في احد المعامل السورية .

حماة ، العمال ... العبيد!


اجرينا، في حماة، تحقيقاً عن وضع العمال في معمل بطاطا الأطفال (لارك فوتس) لتصنيع وتغليف بطاطا الأطفال ،
هذا المعمل يديره رجل الاعمال الدكتور مرهف الحموي واقربائه...الذين يجسدون شخصية الرأسمالي الديكتاتور البشع ، اذ انهم ، وبكل بساطة ، يسمحون لأنفسهم ، هو وأقربائه ، ومنذ أكثر من مائة وستون يوماً ، بعدم دفع أجور كل العاملين الكادحين في مصنعه الذين يتجاوز عددهم الخمس والستون عاملاًوعاملةً ، رغم ان قوة عمل العاملين هي التي تجعل المعمل يقوم بتغذية محافظات عدة بمنتجاته . ويقول لهم ، هذا البرجوازي الجشع، حين يطلب منه أحدهم حقه وان يدفع له أجره : ( خود بطاطا وبيع )؟! كيف يمكن لعامل ان يعمل من ثماني الى عشر ساعات يومياً بجد وصدق واخلاص وان يأخذ اجره بطاطا؟ ليبيعها بسعر بخس وزهيد وكأنها عبودية وتذلل، وهل أصبح دفع الأجر ترفا و أن يقبض العامل ثمناً لعرقه وساعات عمله حلما في مملكة البرجوازية السورية الحاكمة والمالكة؟
لقد فكر بعض العمال في تنظيم اضراب عام في المعمل لكن لاتوجد بعد تلك القوة المعنوية التي يحتاجها هكذا إضراب ولا خبرات نقابية كفاحية وتنظيمية كافية ، ولدى العمال خشية من الفشل ومن القمع ، ولكن المداولات بينهم لم تنته بعد ، وشبح الإضراب الوشيك يخيم في اجواء المصنع.
ان اعلان التضامن الصريح والواضح مع كل حراك عمالي او للشرائح الشعبية هام وجوهري ، وعليه ان لا يكتفي بالكلام فقط، بل يجب بناء شبكات دعم وتضامن مع العمال المكافحين وفيما بينهم ، تسمح بتبادل الخبرات وتعميمها، والقيام بنضالات في اكثر من مصنع ومكان .
العار للبرجوازية الحاكمة والمالكة
والنصر للعمال والكادحين

تيار اليسار الثوري في سوريا
مكتب النشاط الجماهيري
١٥ آذار ٢٠١٤
Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article
14 mars 2014 5 14 /03 /mars /2014 20:14
الاسد يستبدل سياسة التجويع بـ'الهدنات' في احياء دمشق!


ميدل ايست أونلاين


برزة (سوريا) - في مواجهة عدو يفوقهم عددا وعدة وتحت وطأة الجوع امتثل مقاتلو المعارضة السورية في حي برزة على مشارف دمشق للمحتوم ووافقوا على وقف اطلاق النار مع قوات الرئيس بشار الأسد التي تحاصرهم.

كان هذا واحدا من عدة اتفاقات مماثلة أبرمت في ريف دمشق وسمحت بعودة شيء من الحياة العادية إلى بعض الأحياء كما سمحت للحكومة أن تعلن عن عملية مصالحة نبتت من الداخل مع هؤلاء المقاتلين المحليين وحدهم دون الجهاديين الوافدين من الخارج.

لكن في برزة أصبح للهدنة التي تم الاتفاق عليها في يناير/ كانون الثاني طعم الهزيمة للمقاتلين الذين كانوا يأملون اجتياح العاصمة والاطاحة بالأسد وتحقيق النصر في الحرب التي تدخل هذا الشهر عامها الرابع.

وفي إطار حملة على معاقل المعارضة في مختلف أنحاء البلاد يشير لها بعض المسؤولين بأنها حملة "الجوع حتى الركوع" حاصر الجيش برزة واستنزف الحصار قوى المقاومة.

وقال أبويحيى المتحدث باسم المقاتلين "عرفوا بالضبط متى يتصلون بنا لعرض اتفاق وقف اطلاق النار".

وقال "تعبنا. ولم يكن لدينا قرب النهاية ما يكفي من الرجال. وأصاب الشباب الارهاق للقيام بالحراسة 24 ساعة بالاضافة إلى القتال. كنا جوعى ورغم أننا ظللنا صامدين .. انهزمنا في النهاية نفسيا".

وأصاب الدمار شوارع برزة التي تقع على مسافة خمسة كيلومترات إلى الشمال من وسط دمشق في القصف الجوي والقتال الذي خلف في ذروة العنف على حد قول السكان جثثا ظلت ملقاة في العراء أياما.

أما الآن فالغذاء والدواء يدخل الحي بحرية نسبيا وعادت بعض العائلات التي فرت من القتال رغم أن كثيرا منها وجدت بيوتها حطاما.

وتم أيضا التوصل لوقف اطلاق النار في ضاحية المعضمية في غرب دمشق وقدسيا إلى الشمال ويلدا وبيت سحم واليرموك وببيلا إلى الجنوب.

ويقول مسؤولون حكوميون إن المقاتلين السوريين في هذه الأحياء قد ينالون عفوا بل وربما يتقرر ضمهم إلى قوات الأسد.

ورسالتهم المقصودة وإن لم تكن منطوقة هي أن السوريين سيحلون مشكلة الحرب الأهلية بأنفسهم متجاهلين الوساطة الدولية وأي مطالب بأن يقدم الأسد تنازلات لخصومه.

وتعزز ذلك شواهد بأن الأسد سيخوض انتخابات الرئاسة هذا الصيف وكذلك زيارته هذا الاسبوع لملجأ للنازحين خارج دمشق قال خلالها إن الدولة لكل السوريين.

هدنة هشة

وقال أبو يحيى "كثيرون من المقاتلين أصيبوا بجروح بليغة قرب النهاية عندما ساء الحصار جدا ولم نستطع تهريب أي معدات طبية أو غذاء لهم."

وأضاف أن نحو 120 مقاتلا لقوا مصرعهم من أصل قوة المقاتلين المؤلفة من 700 مقاتل في الحرب التي استمرت عامين للسيطرة على الحي.

وفي كثير من المناطق التي اتفق فيها على هدنة ظل الجيش خارجها مقابل خطوات رمزية مثل رفع العلم السوري بدلا من علم مقاتلي المعارضة.

واتفاقات الهدنة هشة ففي قدسيا أعاد الجيش فرض حصاره عليها. ويبقى الكثير من المسائل المعلقة مثل مصير المسلحين داخل المناطق الخاضعة لسيطرة المقاتلين ومطالب الافراج عن المعتقلين.

لكن الفوائد واضحة للقوات الحكومية حول برزة. فبإمكانها إعادة الانتشار في أماكن قتال أخرى كما أنها استعادت منفذا يؤدي إلى حي عش الوروار المؤيد للأسد حيث تقيم أسر العسكريين التي انقطعت الصلة بينها وبين وسط دمشق بسبب القتال.

وقال ضابط استخبارات وهو يتحدث إلى سائق سيارة أجرة في دمشق "قيادتنا عبقرية في طرح فكرة وقف اطلاق النار في برزة. فقد حولنا المتمردين من مقاتلين إلى أرانب بين أيدينا".

وفي برزة شوهد الأسبوع الماضي بعض مقاتلي المعارضة وهم يسيرون أو يحرسون نقطة تفتيش في حالة استرخاء وإن ظلوا على حذرهم من الغرباء. وفي بعض الاحيان كانوا مسلحين يرتدون ملابس القتال المموهة. وكان البعض منهم يسير متكئا على عكاز.

لكن الشكوك تراود الكثيرين في الاتفاق لأن مطلبهم الرئيسي لم يتحقق. وقال شيخ من كبراء الحي معروف باسم الحاج ويحظى باحترام المقاتلين الشبان "مازلنا نريد معتقلينا الذين لم يفرج النظام عنهم. وقف اطلاق النار شيء طيب لكن يجب تنفيذه بالكامل. المعتقلون أبناؤنا واحتجازهم ظلم".

وسئل عما يتوقعه الآن بعد كل الشواهد على أن حكومة الأسد باقية في السلطة فهز كتفيه وقال "نحن لا نخشى إلا الله ونؤمن أن الله سيمحق الطغاة".

"شارع الموت"

سمحت الهدنة لعائلات بالعودة إلى برزة ومنها أسرة عادت إلى البيت الذي هجرته قبل عام.

وأشارت الأم التي طلبت تعريفها باسم رنا إلى شارع رئيسي وقالت "هذا ما اعتدنا أن نسميه شارع الموت. ظلت الجثث لأيام في الشارع ولم يستطع أحد رفعها وجاءت الكلاب من التلال لتنهشها".

وأشارت إلى وجوه مألوفة لها وقالت "هذا والد شاب أجهز على قناص في غاية الخطورة قبل ان يستشهد. وهذا الرجل ابنه استشهد ولهذا ترك بيته وسمح للمقاتلين بالإقامة فيه. وهذا الرجل هناك كان ممثلا قبل ان يصبح مقاتلا".

وتوقفت المرأة أمام أنقاض بيت على الطراز العربي التقليدي بينما كانت قطة ضالة تسير فوق قطع الخرسانة المتناثرة. كان هذا بيت شقيقة زوجها قبل أن تبدأ الغارات الجوية والقصف من بطاريات القوات الحكومية على التلال المشرفة على المدينة. صاحت رنا "يا ربي! بيتها راح".

وفي مناطق أخرى من برزة ظهرت مؤشرات على عودة الحياة.

وجلس بعض الناس يأكلون شاورما الدجاج والثومية عند منصة أعيد افتتاحها الشهر الماضي. وقال القصاب في المحل المجاور والذي عاد لمزاولة نشاطه في الآونة الأخيرة إنه بعد تخفيف الحصار استطاع جلب اللحوم رغم أن بعض الأشياء لا تمر عبر الحصار.

وقال وهو يقهقه "أطلب شخصا وأشتري رأس شاه فيأخذها هو إلى المذبح ثم يرسل اللحم إلى هنا. لكن في الطريق توجد نقاط تفتيش 'حكومية' كثيرة وفي بعض الأحيان يأخذون جزءا من اللحم. اليوم أخذوا اللسان".

ويعيش البعض في مبان شبه مدمرة وإن كان كثيرون يتقبلون ضرورة هدمها وإعادة بنائها في نهاية الأمر. ويتحدثون بكثير من الرجاء وقليل من التوقع عن إعادة البناء ويعملون في الوقت نفسه على تخزين المؤن خشية تجدد الحصار.

"نريد أن نعيش"

وقف إطلاق النار يختلف شكلا وموضوعا من حي لآخر. ففي الشهر الماضي رأى صحفيون زاروا ببيلا مسلحين بدا أنهم من مقاتلي المعارضة وقوات موالية للأسد وهم يتعاونون في الشوارع.

لكن نشطاء في المعضمية التي عانت واحدا من أشرس الحصارات قبل الاتفاق على وقف إطلاق النار يقولون إن قوات الأمن تكثف ضغوطها على المقاتلين الباقين هناك للاستسلام.

وفي اليرموك حيث كان يعيش عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين قبل تفجر الانتفاضة السورية انهار اتفاق يسمح بدخول الغذاء والمساعدات الإنسانية في أوائل مارس/ آذار عندما تجددت الاشتباكات بين الجيش ومقاتلين مرتبطين بتنظيم القاعدة. وتقول منظمة العفو الدولية إن 128 شخصا هلكوا هناك جوعا.

ولزم الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي الذي ساعد في التوصل لاتفاق في يناير/ كانون الثاني لإدخال مساعدات للمدينة القديمة في حمص وإجلاء مئات من السكان الصمت حيال الاتفاقات المحلية.

ويقول دبلوماسيون إن الإبراهيمي يعزف -بعد استضافة جولتين من محادثات السلام في سويسرا لم تحققا تقدما سياسيا- عن إضفاء شرعية دولية على اتفاقات تجعل قوات الأسد مسيطرة سيطرة تامة ولا تقدم ضمانات للمدنيين الذين لايزالون يعيشون في المناطق المتضررة.

وقال أحد أفراد ميليشيا موالية للأسد متحدثا عن مقاتلي المعارضة الذين مازالوا داخل قدسيا "أنت لا تصدق فعلا أننا سنتركهم يفلتون بفعلتهم.. أليس كذلك؟"

وأضاف مبتسما بينما كان يتحدث إلى أحد جيرانه "أنت تعرف تماما من هم وبالقطع لن نتركهم يفلتون بما فعلوه. لدينا أوامر بملاحقتهم واحدا واحدا".

وانهار وقف إطلاق النار في قدسيا بعد أن دخل ضابط من حي مجاور تغلب على سكانه الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد إلى المنطقة الواقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة بصحبة ابنه منتهكا اتفاقا بعدم دخول أحد من العسكريين. وقتل الاثنان.

وردا على ذلك أغلقت الحكومة كل الطرق المؤدية إلى قدسيا. وبدلا من أن تطالب بتسليم الجناة طلبت دية قدرها ستة ملايين ليرة (40 ألف دولار). ورضخ مقاتلو المعارضة وضغطوا على السكان والتجار للمشاركة في جمع الدية.

وقال أحد السكان "هذه هي الطريقة التي يهدف النظام لتدميرنا بها. يضغطون ويضغطون إلى أن ننقلب على بعضنا بعضا. هل تصدق أن المقاتلين يطلبون الآن من أصحاب المحلات مالا مقابل حمايتهم؟ أصبحت حياتنا أشبه بأفلام رعاة البقر".

وامتزجت مشاعر الإحباط بالتسليم بأن كل ما يريده البعض بعد هذا الصراع الطويل المؤلم لإنهاء حكم أسرة الأسد الممتد منذ أربعة عقود هو انتهاء الصراع.

وبعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على ترديد مطالبات بالإصلاح في ريف دمشق ونزول المتظاهرين إلى الشوارع مرددين "ارحل .. ارحل يا بشار" باتت تتكرر الآن عبارة جديدة كلما تطرق أحد لمسألة وقف إطلاق النار.."نريد أن نعيش".
Repost 0
Published by تيار اليسار الثوري في سوريا
commenter cet article